مقاطعة تازولت للتربية والتعليم

مقاطعة تازولت للتربية والتعليم


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
المواضيع الأخيرة
» معلمة تشكو: تلاميذي ضعفاء ..!
أمس في 2:16 pm من طرف فراشة المنتدى

» اعتراف في آخر الطريق
الجمعة 20 أكتوبر 2017, 4:55 pm من طرف ellabiba

» ليتني أملكُ صيدلية .....
الأحد 15 أكتوبر 2017, 12:45 am من طرف ellabiba

» سأرحل ........بعيدا
الأربعاء 11 أكتوبر 2017, 3:49 pm من طرف فراشة المنتدى

» أخيرا أصبحت امرأة
الإثنين 09 أكتوبر 2017, 2:57 pm من طرف ellabiba

» لو كان السّجود لغير الله.
الأحد 08 أكتوبر 2017, 6:28 pm من طرف ellabib

» صباحكم أمل و هناء أين أنتم ......؟
الجمعة 29 سبتمبر 2017, 1:12 am من طرف ellabiba

» بعض القواعد في اللغة الفرنسية
الخميس 28 سبتمبر 2017, 2:05 pm من طرف فراشة المنتدى

» أحسّ بالغربة
الأربعاء 20 سبتمبر 2017, 5:00 pm من طرف ellabiba

» السلام عليكم مني جميعا
الأربعاء 20 سبتمبر 2017, 2:32 am من طرف همة

» مبارك عليكم عيدكم
الإثنين 04 سبتمبر 2017, 5:39 pm من طرف ellabib

» تحية خاصة ...!!
الأربعاء 16 أغسطس 2017, 5:49 pm من طرف ellabib

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كمال السنوسي - 5173
 
فريد هدوش - 2735
 
نعمة الله - 2201
 
الأرض الطيبة - 1857
 
sara05 - 1754
 
tomtom - 1553
 
ellabib - 1520
 
عفاف الوفية - 1176
 
صفاء - 1086
 
khansa - 1068
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 129 بتاريخ الجمعة 13 أبريل 2012, 2:21 am
cwoste batna
cwoste-batna.dz

شاطر | 
 

 للموهوبين والمبدعين.. : استراتيجيات التعليم و التعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال السنوسي
عضو مؤسس
عضو مؤسس
avatar

الجنس ذكر
عدد المساهمات 5173
نقاط التميز 14531
السٌّمعَة 38
تاريخ التسجيل 18/03/2009
العمر : 61

الورقة الشخصية
الهواية:
السيرة الذاتية:

مُساهمةموضوع: للموهوبين والمبدعين.. : استراتيجيات التعليم و التعلم    الخميس 28 فبراير 2013, 2:58 am

بقلم : د. جميل حسن حسين :




استراتيجيات التعليم والتعلم هي سياق متداخل من طرق التعليم الخاصة والعامة والمناسبة لأهداف الموقف التعليمي والتي يمكن من خلالها تحقيق أهداف ذلك الموقف بأقل الإمكانات وعلى مستوى جودة ممكنة. بمعنى أن كل هدف أو نشاط تعليمي يتطلب استراتيجية من أجل تدريسه حتى يتم توصيل المعنى والمطلوب للطالب، فالاستراتيجية تختلف عن أسلوب التعليم (هو مجموعة الأنماط التدريسية الخاصة بالمعلم والمفضلة لديه، أي أن أسلوب التدريس يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالخصائص الشخصية للمعلم) وطرق التعليم (الطريقة التي يستخدمها المعلم في توصيل محتوى المنهج للطالب أثناء قيامه بالعملية التعليمية, وتعتبر الطريقة أكثر عمومية من الاستراتيجية التي تختص عادة بهدف محدد، فقد يدرس المعلم بطريقة واحدة طوال الدرس لكن ضمن استراتيجيات مختلفة).

إن الخلط بين مصطلحات الاستراتيجية والأسلوب والطريقة ليس فقط في الكتابات والقراءات العربية، بل حتى في الكتابات والقراءات الأجنبية، وينبغي التنبيه بأن هنالك حدودًا فاصلة بين طرائق التدريس، وأساليب التدريس، واستراتيجيات التدريس، أوضحناها أعلاه: وعليه فإن تعريف الاستراتيجية في التعليم في هذا المقال هي «خطة عمل توضع لتحقيق أهداف معينة. فمثلًا، لو أراد المعلم تدريس طلابه خلال حصة ما ثلاثة أهداف فإن كل هدف بحاجة لاستراتيجية معينة لتدريسه.



لماذا يحتاج البعض لاستراتيجيات مختلفة عن الآخرين

وقد يتساءل بعض الباحثين عن أهمية استعمال المعتمد للاستراتيجيات التعليمية في تعليم المتفوقين، وتبين لهم أن هؤلاء الطلبة يفهمون المعلومات بسرعة، ولذلك يحتاج هؤلاء الطلبة لمنهاج قوي يساعد على تنمية قدراتهم؛ لأن مستوى المنهاج المتدني لا يتطلب استعمالًا للاستراتيجية التعليمية من قبل الطلبة الموهوبين (حسين رياش،2009).

وقد أظهرت نتائج الأبحاث التربوية أن الاستراتيجيات التعليمية عالية المستوى المستخدمة من قبل المعلم تنتج سلوكات متوافقة وعالية المستوى لدى الطلبة كنتيجة لما يحدث في سياق غرفة الصف، كما أظهرت الحاجة إلى استخدام استراتيجيات تعليمية من نوع الاستراتيجيات المركبة( في حسين رياش،2009: Troxclair,2000).

إن عشرات الآلاف من الأطفال والمراهقين الموهوبين والمتفوقين يجلسون في فصولهم، تكون قدراتهم غير مدركة، وحاجاتهم غير مشبعة. وبعضهم يصابون بالملل، ينتظرون بصبر أن يتعلم زملاؤهم مهارات ومفاهيم أتقنوها منذ عام أو عامين، وبعضهم يجد المدرسة غير محتملة، ويتظاهرون بالمرض أو يختلقون أعذارًا أخرى لتجنب الأمور التافهة. والعديد منهم تتكون لديهم عادات دراسية سيئة بسبب التقدم البطيء ونقص التحدي. وبعضهم يكون مضطرًا إلى إخفاء مواهبهم ومهاراتهم القوية من جانب زملائهم الفاترين غير المتعاطفين. والبعض ييأس من المدرسة كلية، يتسربون منها بقدر ما يستطيعون بصورة قانونية. بعض التربويين يسمونها « أزمة هادئة» (إبراهيم السمادوني،2009).

كل التلاميذ يستفيدون عندما يقدم المعلمون أنشطة تجعل التلاميذ ينشغلون بالمستويات العليا من التحليل والتركيب والتقويم، التلاميذ الموهوبون على وجه الخصوص يمكنهم عبور المستويات الثلاثة الأولى بسرعة، والمدارس تسيء إلى هؤلاء التلاميذ إذا لم تنجح في تقديم فرص ذات مستويات عليا من التفكير (ديفيد ساوسا،2006).

أظهرت الدراسات أن التلاميذ الموهوبين يكتسبون المعلومات ويحلون المشكلات أسرع وأفضل وفي مراحل أكثر تقدمًا عن نظرائهم. فقد أظهرت بعض الدراسات والبحوث أن الأفراد ذوي نسبة الذكاء المرتفعة لديهم ذاكرة فعالة، استراتيجيات أكثر لتجهيز المعلومات، قواعد معلوماتية أكثر تنظيمًا، وقدرة أفضل على حل المسائل الرياضية باستخدام توظيف التشفير الرمزي (ديفيد ساوسا،2006).

ونعتقد أن الإشارات السابقة كافية للإجابة على أن الطلاب الموهوبين بالفعل في حاجة ماسة إلى استراتيجيات تختلف عن الاستراتيجيات الأخرى التي تقدم لعموم الطلاب.

استراتيجيات التعليم

والتعلم للطلبة المبدعين

هنالك بعض الإشارات نود التطرق إليها قبل عرض الاستراتيجيات الخاصة بالموهوبين وهي:

- أن الاستراتيجيات التي ستعرض ستكون خاصة بالمبدعين، لذا لن يتم التطرق لبعض الاستراتيجيات العامة والتي تناسب عموم الطلاب، ولن يتم التطرق لبعض الاستراتيجيات التي تتطلب جهدًا إضافيًا من المعلم.

- سيلاحظ القارئ أن بعض استراتيجيات التعليم الخاصة بالمبدعين ما هي إلا برامج أو أنماط من التفكير، وذلك لأن الطالب الموهوب بحاجة متواصلة لما يتحدى قدراته، وأن الاستراتيجيات العامة عادة لا تتطلب إعمالًا مركزًا للفكر، وهي تمثل باكورة تصنيف بلوم للأهداف كالتذكر والفهم، أما الاستراتيجيات الخاصة بالموهوبين فهي تمثل المستويات العليا من تصنيف بلوم كالتقويم والتركيب والتحليل، «ومازال الأدب الحديث يؤكد على استعمال استراتيجيات التفكير المركبة؛ مثل التعلم المبني على حل المشكلات والتفكير الناقد وحل المشكلات الإبداعي والتي تعتبر من الاستراتيجيات المناسبة والتي يمكن استعمالها في برامج الطلبة الموهوبين؛ لأن مثل هذه الاستراتيجيات تتطلب الاستجابات المركبة من قبل المتعلمين، واستخدام العديد من المهارات الذهنية المختلفة، والتي تطبق بشكل واسع عند التعامل مع المشكلات والمسائل الموجودة في العالم الحقيقي (حسين رياش،2009).

- اختيار الاستراتيجية يعتمد على نوع المادة وصيغة السؤال والعمر المستهدف، وقد يختلف تطبيق الاستراتيجية من مادة لأخرى ومن سؤال لآخر، وقد تتطلب بعض المواد استراتيجيات أكثر من غيرها من المواد الأخرى، كل ذلك رهن بالموقف التعليمي.

- سيقتصر عرض مفهوم الاستراتيجية ومهاراتها أو كيفية تطبيقها دون التطرق للتفاصيل، وبعد ذلك سيتم التوضيح بمثال من إحدى المواد التي تدرس للطلاب.

- كل الاستراتيجيات التي يتم التطرق إليها تصنف ضمن الاستراتيجيات المعرفية، وهي تختلف عن الاستراتيجيات الوجدانية التي تناسب التعلم الوجداني.

استراتيجية الحوار والمناقشة

وفق هذه الاستراتيجية، يقوم المعلم بطرح موضوع معين ويترك المجال للطلاب لعقد حوار ونقاش حول الموضوع المطروح، ويمثل المعلم في هذا الأسلوب دور الموجه لطلابه، وهذه الاستراتيجية تتيح للطلاب فرصة للحوار الهادف البناء، كما تتيح لهم فرصة الدفاع عن وجهات النظر، وتنمي لديهم القدرة على تعليل وتفسير ما يطرحونه من وجهات نظر وآراء.

وإذًا ينبغي أن يحدد الغرض من المناقشة ومن الأسئلة التي يوجهها لإثارة النقاش.
كما يجب أن يحرص دائما على الارتقاء بتفكير التلاميذ وتعويدهم أساليب النقاش وطرح الأسئلة ومحاولة البحث للإجابة عليها، ووضع فرضيات والتأكد من صحتها أو التعبير عن وجهة نظر والدفاع عنها.
وعند قيادة النقاش يجب مراعاة الآتي:

- تقبل وجهات النظر المختلفة وعدم الاستهزاء بأي منها.

- تذكر أن هناك تلاميذ على جانبي الصف ، وهذا يتطلب من المعلم التجول ببصره في أنحاء الصف باستمرار ليكتشف التلاميذ الذين تنم حركتهم وتعبيرات وجوههم بأن لديهم شيئا ما يريدون التعبير عنه.

- استعراض وتلخيص أهم الأفكار من وقت لآخر قبل متابعة النقاش أو الانتقال إلى نوع آخر من النشاط.

مثال: أن يعرف التلاميذ بعض آداب الطريق وحقوقه، يقوم المعلم باستنباط آراء التلاميذ من خلال عرض مجموعة من الصور للسلوكيات المرفوضة و سبل علاجها. يعرض المعلم مجموعة من الصور لبعض السلوكيات المرفوضة في المجتمع، يطلب المعلم من التلاميذ عرض رأيهم في هذه السلوكيات وسبب رفضهم لها، يقرأ المعلم الحديث المتعلق بآداب الطريق ويناقش التلاميذ حول مفرداته ومظاهر الجمال به.. يقوم بعض التلاميذ بقراءة الأحاديث ثم يصوب المعلم أخطاءهم.. يناقش المعلم التلاميذ حول أفكار الموضوع.

استراتيجة التخيل

التخيل هو عملية تكوين صورة عقلية لشيء تمت ملاحظته وتخيله ثم تحويله إلى صورة واقعية مجسمة، ثم نعمل على إعادة تكرار هذه الصورة عدة مرات في مخيلتنا مما يعمل على تعزيز قوة الذاكرة لدينا، أو هو عبارة عن تدفق موجات من الأفكار التي يمكنك رؤيتها أو سماعها أو استشعارها أو تذوقها، وهو تعبير داخلي عن تجاربك أو أوهامك.

التخيل في التدريس

يكون باصطحاب المتعلمين في رحلة تخيلية يكلفوا خلالها بالقيام بتركيب عدد من الصور الذهنية أو التأمل في سلسلة من الأحداث، وتتطلب هذه الاستراتيجية وجود موجه يقوم بتوجيه المتعلم عبر هذه الرحلة التخيلية، من الضروري بمكان أن يقوم المعلم بإرجاع الطلبة ومن ثم يقوم بطرح مجموعة من الأسئلة ويطلب منهم التحدث عن الصور الذهنية التي كونوها أثناء رحلتهم.

لماذا التدريس بالتخيل؟

تساعد أنشطة التخيل الطلبة على تكوين صور لما يقرؤون وهي تساعدهم على تذكر المعلومات لفترة أطول- تساعد على الفهم والاستيعاب- تساعد على إمداد التلاميذ بصور ذهنية جميلة- تساعد على التركيز على المعلومات الهامة والأساسية- تكسب الطلبة صفات مهمة وتجعلهم: أكثر إبداعًا، أكثر انتباهًا وتركيزًا، أكثر إدراكًا لأحاسيسهم الداخلية، أكثر اهتمامًا وفعالية بأداء الأعمال المدرسية.

مثلاً يطلب من الطلاب الاسترخاء وإغلاق أعينهم: الآن ضع مصباحًا كهربائيًا مضيئًا في كل يد.... أفرد ذراعيك جانبًا واجعل المصباحين لأسفل... تظاهر أن المصباحين هما محركان نفاثان... اجرِ في الشارع من أجل الإطلاق. (السمادوني،2009).

هناك نشاط آخر مضمون لإثارة التصور وهو نشاط الكتابة الإبداعية الذي اقترحه هيلمان ولارسون(Larson,Helman1980) مثال ذلك: قم بقطع عناوين رئيسية من جريدة تتعامل مع القصص الغريبة واجعل الأطفال يقومون بتركيب قصص. وجرائد محلات البقالة القديمة تقدم موردًا لا ينفد للعناوين المرشحة. وبعض العناوين البارزة: الأب الغاضب يبيع أطفاله المزعجين. طفل رضيع يتحدث ويعطي والده أرقام اللوثاري الرابحة. الناجي من تيتانك ينقذ 65عاملاً. معلم يلتقط شبح مسافر(السمادوني،2009).

استراتيجية العصف الذهني

هي خطة تدريسية تعتمد على استثارة أفكار التلاميذ وتفاعلهم انطلاقًا من خلفيتهم العلمية حيث يعمل كل واحد منهم كعامل محفز لأفكار الآخرين ومنشط لهم أثناء إعداد التلاميذ لقراءة أو مناقشة أو كتابة موضوع ما، وذلك في وجود موجه لمسار التفكير وهو المعلم.

يقوم مبدأ العصف الذهني على مبدأ استمطار الأفكار وتوليدها حول موضوع معين بمشاركة مجموعة من الطلاب خلال فترة زمنية محددة، ويكون الهدف منه توظيف قوة التفكير الجماعية من أجل الوصول إلى أفكار إبداعية لا يستطيع الواحد منهم الوصول إليها بمفرده.

ويمكن أن يتم استخدام العصف الذهني داخل حجرة الدراسة من أجل:

- تعليم العصف الذهني كأسلوب تفكير إبداعي فعال.

- ممارسة التفكير الابداعي (ومن ثم تقوية الاتجاهات والقدرات)

- حل بعض المشكلات المدرسية الضاغطة، مثل، أرضيات المدرسة القذرة، مشكلات المخدرات، مشكلات المرور، سرقة الدراجات.

وهناك أربع قواعد أساسية للعصف الذهني ذكرها (أوزبورن 1963 Osborn عن: السمادوني،2009) هي:

- النقد المؤجل: وهذا يعني أن الحكم المضاد للأفكار يجب أن يؤجل حتى وقت لاحق حتى لا نكبت أفكار الآخرين، بل ندعهم يعبرون عنها ويشعرون بالحرية لكي يعبروا عن أحاسيسهم وأفكارهم بدون تقييم.

- الترحيب بالانطلاق الحر: فكلما كانت الأفكار أشمل وأوسع كان هذا أفضل.

- الكم مطلوب: كلما ازداد عدد الأفكار ارتفع رصيد الأفكار المفيدة.

- التركيب والتطوير عاملان يكون السعي لإحرازهما: فالمشتركون بالإضافة إلى مساهمتهم في أفكار خاصة بهم يخمنون الطرق التي يمكنهم بها تحويل أفكار الآخرين إلى أفكار أكثر جودة أو كيفية إدماج فكرتين أو أكثر في فكرة أخرى أفضل.

مثال: كيف يمكننا تحويل حجرة الدراسة إلى كوكب غريب؟ ويقوم متطوع بنسخ أفكار القوائم على السبورة ودور المعلم- القائد هو سؤال: هل لدى أي أحد فكرة ما؟ أو قد يقوم القائد بصورة محددة بسؤال أحد الطلاب عما إذا كان لديهم أفكار يرغبون أن يسهموا بها.
تنفيذ مواقف تعليمية باستخدام استراتيجية العصف الذهني:

(المشكلة) موضوع الجلسة «أساليب خفض التلوث البيئي»:

1- تحديد ومناقشة المشكلة (موضوع الجلسة): «أساليب خفض التلوث البيئي». يقوم رئيس الجلسة بمناقشة المشاركين حول موضوع الجلسة لإعطاء مقدمة نظرية مناسبة لمدة (5 دقائق).

2- إعادة صياغة المشكلة: يعيد رئيس الجلسة صياغة المشكلة في (5دقائق) على النحو التالي: التلوث البيئي يعني تلوث الهواء والماء والأرض، ويطرحها من خلال الأسئلة التالية:

كيف تقلل من تلوث الهواء؟، كيف تقلل من تلوث الماء؟، كيف تقلل من تلوث الأرض؟

3- تهيئة جو الإبداع والعصف الذهني: يقوم رئيس الجلسة بشرح طريقة العمل وتذكير المشاركين بقواعد العصف الذهني. لمدة ( 5 دقائق):

-أعرض أفكارك بغض النظر عن خطئها أو صوابها أو غرابتها.

- لا تنتقد أفكار الآخرين أو تعترض عليها.

- لا تسهب في الكلام وحاول الاختصار ما استطعت.

-يمكنك الاستفادة من أفكار الآخرين بأن تستنتج منها أو تطورها.

-استمع لتعليمات رئيس الجلسة ونفذها.

-أعط فرصة لمقرر الجلسة لتدوين أفكارك.

4- تعيين مقرر للجلسة ليدون الأفكار.

5- يطلب من المشاركين البدء بكتابة أفكارهم في الإجابة عن الأسئلة لمدة (20 دقيقة).

6- يقوم مقرر الجلسة بكتابة الأفكار متسلسلة على سبورة معدنية أمام المشاركين.

7- يقوم رئيس الجلسة بتحفيز المشاركين إذا ما لاحظ أن جزءًا معينًا من الأفكار قد نضب لديهم، كأن يطلب منهم تحديد أغرب فكرة وتطويرها لتصبح فكرة عملية، أو مطالبتهم بإمعان النظر في الأفكار المطروحة والاستنتاج منها أو الربط بينها وصولًا إلى فكرة جديدة.

8- التقييم : يقوم رئيس الجلسة بمناقشة المشاركين في الأفكار المطروحة لمدة (20 دقيقة ) من أجل تقييمها وتصنيفها إلى:

-أفكار أصيلة ومفيدة وقابلة للتطبيق.

-أفكار مفيدة ولكنها غير قابلة للتطبيق المباشر وتحتاج إلى مزيد من البحث أو.......

-أفكار مستثناة لأنها غير عملية وغير قابلة للتطبيق.

9- يلخص رئيس الجلسة الأفكار القابلة للتطبيق ويعرضها على المشاركين لمدة (10 دقائق)

مما سبق يمكننا القول إن العصف الذهني هو موقف تعليمي يستخدم من أجل توليد أكبر عدد من الأفكار للمشاركين في حل مشكلة مفتوحة خلال فترة زمنية محددة في جو تسوده الحرية والأمان في طرح الأفكار بعيدًا عن المصادرة والتقييم أو النقد.

مثال في مقرر العلوم: ما هي الطرق التي تمكن من حفظ الحيوانات المهددة بالانقراض؟

استراتيجية حل المشكلات

هي خطة تدريسية تتيح للمتعلم الفرصة للتفكير العلمي حيث يتحدى التلاميذ مشكلات معينة فيخططون لمعالجتها وبحثها، ويجمعون البيانات وينظمونها ويستخلصون منها استنتاجاتهم الخاصة. ويمكن تعريف هذه الاستراتيجية على أنها الطريقة التي يستخدمها الطالب أو الفرد للتغلب على عائق يواجهه، وذلك للوصول إلى الحل المطلوب من خلال استخدام بعض الخطوات المتتالية.

في هذا الأسلوب يعتمد على إعطاء الطلاب مشكلة ما ومن ثم يطلب منهم المعلم البحث عن المعلومات بأنفسهم للوصول إلى حل لهذه المشكلة مستخدمين العلاقات المتوفرة بين العوامل المختلفة للمشكلة، فيقوم الطلاب بفرض الفرضيات التي تفسر المشكلة وتؤدي لحلها، وبعد ذلك يقومون بتعميم صحة الفرضيات ومحاولة تطبيقها على الواقع.

خطوات حل المشكلة:

-الشعور بمشكلة ذات دلالة.

- تحديد المشكلة.

- فرض الفروض.

- اختبار الفروض.

- اختيار أنسب الفروض.

- الوصول إلى النتائج.

- تعميم النتائج على مواقف أخرى جديدة.

مثال تطبيقي:

عند قيام المعلم بتدريس موضوع: طفو الأجسام فإنه يستعرض مع الطلاب بعض المشاهدات من البيئة عن هذه الظاهرة مثل : طفو السباح على الماء ـ طفو السفن الثقيلة على الماء ـ انغمار مسمار حديد صغير داخل الماء.. وهذه المشاهدات، تمثل المدخل المناسب للدرس والذي يجعل الطلاب يشعرون بأهمية هذه الظواهر، بعد ذلك يتساءل التلاميذ: لماذا يغوص المسمار بينما تطفو السفينة رغم أنها هي الأثقل؟

وهنا استطاع الطلاب أن يحددوا المشكلة بدقة على شكل سؤال واضح ومحدد.. ويمكن للمعلم أن يثير الطلاب للمشكلة المراد دراستها عن طريق إجراء تجربة بسيطة من خلال وضع مجموعة من الأجسام داخل الماء مثل : مسمار حديد ـ علبة معدنية مجوفة ـ قطعة خشب ـ حجر... ويضع هذه المواد داخل الماء ويسأل:

- ماذا تتوقعون أن يحدث للمواد السابقة عند وضعها داخل الماء؟ وهذا السؤال ينمي مهارة فرض الفروض.

بعد ذلك يفترض الطلاب إجابات مختلفة بعضها صحيح والبعض الآخر خاطئ، وللتأكد من ذلك يقوم المعلم أو أحد الطلاب باختبار هذه الفروض عن طريق وضع المواد واحدةً تلو الأخرى في الماء.. بعد ذلك يلاحظ الطلاب أن بعض المواد غاصت بينما يطفو البعض الآخر...

فمن خلال ذلك استطاع المعلم تنمية مهارة الملاحظة. بعد ذلك يعود المعلم للفروض التي افترضها الطلاب.. ويختار الفروض التي دعمها التجريب ويستبعد ماعداها. ويطلب من أحد الطلاب وضع المواد في فئتين :مواد تطفو ــ مواد تغوص.. وهذا ينمي مهارة التصنيف..

- يصل الطلاب في نهاية الدرس إلى التعميم التالي: هناك مواد تطفو على سطح الماء لأن كثافتها أقل من كثافة الماء، وهناك مواد تغوص داخل الماء لأن كثافتها أكبر من كثافة الماء إلا إذا كان الجسم الثقيل مجوفًا فإنه يطفو على سطح الماء.

مثال آخر: لماذا تزداد كمية الزئبق في مياه الشرب؟

استراتيجية ما وراء المعرفة

التفكير فوق المعرفي : عبارة عن عمليات تحكم عليا، وظيفتها التخطيط والمراقبة والتقييم لأداء الفرد في حل المشكلة أو الموضوع، وهو قدرة على التفكير في مجريات التفكير أو حوله. وأيضًا، هو أعلى مستويات النشاط العقلي الذي يبقي على وعي الفرد لذاته، وتشتمل ماوراء المعرفة مساعدة الطلاب في فهم مصادر أفكارهم ووجهات نظرهم وقيمهم وأيضًا من أين تأتي أفكار وقيم الآخرين.

مهارات التفكير فوق المعرفي

أولاً ـ التخطيط: ومهارته هي:

- تحديد الهدف، أو الشعور بوجود مشكلة ، وتحديد طبيعتها.

- اختيار استراتيجية التنفيذ ومهاراته.

- ترتيب تسلسل الخطوات.

- تحديد الخطوات المحتملة.

- تحديد أساليب مواجهة الصعوبات والأخطاء.

- التنبؤ بالنتائج المرغوب فيها ، أو المتوقعة.

ثانيًا ـ المراقبة والتحكم: مهاراته:

- الإبقاء على الهدف في بؤرة الاهتمام.

- الحفاظ على تسلسل الخطوات.

- معرفة متى يتحقق هدف فرعي.

- معرفة متى يجب الانتقال إلى العملية التالية.

- اختيار العملية الملائمة تّتْبع في السياق.

- اكتشاف العقبات والأخطاء.

- معرفة كيفية التغلب على العقبات، والتخلص من الأخطاء.

ثالثًا ـ التقييم: ومهارته هي:

- تقييم مدى تحقيق الهدف.

- الحكم على دقة النتائج وكفايتها.

- تقييم مدى ملاءمة الأساليب التي استخدمت.

- تقييم كيفية تناول العقبات والأخطاء.

- تقييم فاعلية الخطة وتنفيذها.

وقام شيبارد وكانفسكي Kanevsky ,Sheppard(1999) بمساعدة طلاب الصف الخامس على التفكير في تفكيرهم باستخدام التناظر بين العقل والآلة، فأثناء حل المسائل، تم سؤال الطلاب القيام برسم ووصف آلة تمثل كيف يعمل عقلهم. فعلى سبيل المثال قالت إحدى الطالبات إن عقلها كان مثل مكواة بخار- إنه يأخذ معلومة مجعدة ويقوم بتسويتها. وقام طالب آخر باستخدام كاميرا الفيديو- عند ما أعرف كيف يتم استخدامها، فإنها تعمل، ولكن عندما لا أعرف كيف تعمل يكون الأمر صعب النجاح. واتفق الطلاب أنهم بعد التدريب فهموا بشكل أفضل كيف تعمل عقولهم(السمادوني،2009).

استراتيجية التفكير الابتكاري

هو نشاط عقلي مركب وهادف توجهه رغبة قوية في البحث عن حلول، أو التوصل إلى نتائج أصيلة لم تكن معروفة سابقًا، ويتميز التفكير الإبداعي بالشمول والتعقيد، لأنه ينطوي على عناصر معرفية وانفعالية وأخلاقية متداخلة تشكل حالة ذهنية فريدة.

مهارات التفكير الإبداعي

أولًا ـ الطلاقة: وهي القدرة على توليد عدد كبير من البدائل أو الأفكار عند الاستجابة لمثير معين، والسرعة والسهولة في توليدها، وهي في جوهرها عملية تذكر واستدعاء لمعلومات أو خبرات أو مفاهيم سبق تعلمها.

الطلاقة يمكن تدريبها عن طريق جعل الطلاب يقومون بعمل قائمة-مثلًا- بالأشياء الدائرية، المربعة، المصنوعة من المعدن، المصنوعة من الخشب، الطويلة الرفيعة

وتشتمل الطلاقة على الأنواع التالية:

- الطلاقة اللفظية.

- طلاقة المعاني.

- طلاقة الأشكال.

ثانيًا ـ المرونة: وتعني القدرة على توليد الأفكار المتنوعة التي ليست من نوع الأفكار المتوقعة عادة، وتوجيه أو تحويل مسار التفكير مع تغير المثير أو متطلبات الموقف، وهي عكس الجمود الذهني الذي يعني تبني أنماط ذهنية محددة سلفًا وغير قابلة للتغير حسب ما تستدعي الحاجة.

المرونة-مثلًا- تطلب من الطلاب النظر إلى الأشياء من منظورات مختلفة، كيف تبدو هذه الغرفة لفأر جائع، أو غريب من الفضاء الخارجي؟ كيف يبدو الطريق السريع لأحد الإطارات؟

ثالثًا ـ الأصالة : وتعني الخبرة والتفرد، وهي العامل المشترك بين معظم التعريفات التي تركز على النواتج الإبداعية كمحل للحكم على مستوى الإبداع.

رابعًا ـ الإفاضة: وهي القدرة على إضافة تفاصيل جديدة ومتنوعة لفكرة أو حل المشكلة.

الاتقان-مثلًا- تزيين منزل قط بالتفصيل-قياسات، مواد، تكاليف

خامسًا ـ الحساسية للمشكلات: ويقصد بها الوعي بوجود مشكلات أو حاجات أو عناصر ضعف في البيئة أو الموقف.

الحساسية للمشكلات، مثلاَ:ً ما الأسئلة التي يمكن أن تسألها عن السحب أو المكسيك أو ميكي ماوس أو الآلة الكاتبة أو القمر.

وعليه، فإن الإبداع هو إنتاج الجديد النادر المختلف المفيد فكرًا أو عملاً وهو بذلك يعتمد على الإنجاز الملموس.

استراتيجية التفكير الناقد

يعرف التفكير الناقد بأنه فحص وتقييم الحلول المعروضة، وهو حل المشكلات، أو التحقق من الشيء وتقييمه بالاستناد إلى معايير متفق عليها مسبقًا، وهو تفكير تأملي ومعقول، يركَّز على اتخاذ قرار بشأن ما نصدقه ونؤمن به أو ما نفعله، والتفكير الناقد هو التفكير الذي يتطلب استخدام المستويات المعرفية العليا الثلاث في تصنيف بلوم (التحليل ـ التركيب ـ التقويم).

ويستخدم للدلالة على مهام كثيرة منها: الكشف عن العيوب والأخطاء، والشك في كل شيء، والتفكير التحليلي، والتفكير التأملي، ويشمل كل مهارات التفكير العليا في تصنيف بلوم.

مهارات التفكير الناقد:

لخص بعض الباحثين مهارات التفكير الناقد في الآتي:

- التمييز بين الحقائق التي يمكن إثباتها.

- التمييز بين المعلومات والادعاءات.

- تحديد مستوى دقة العبارة.

- تحديد مصداقية مصدر المعلومات.

- التعرف على الادعاءات والحجج.

- التعرف على الافتراضات غير المصرح بها.

- تحديد قوة البرهان.

- التنبؤ بمترتبات القرار أو الحل.

مثال:

عدد طلاب الصف الخامس الابتدائي في العام الماضي 100 طالب، نجح منهم 90 طالبًا، وانتقل إليهم 80 طالبًا من الصف الرابع، إذا علمت أن عدد طلاب المدرسة 700 طالب، فكم عدد طلاب الصف الخامس هذا العام؟

الأسئلة المثيرة للتفكير الناقد:

عزيزي الطالب قم بقراءة المسألة قراءة جيدة، ومن ثم أجب عن الأسئلة التالية.

- ما المطلوب من السؤال؟

- ما العمليات الحسابية التي تساعدنا على حل المسألة؟ ولماذا؟

- ما فائدة كل من الأعداد التالية « 70،90،100، 700» في حل المسألة ؟

- هل هناك عدد زائد – لا يفيد في الحل – في المسألة ؟ ولماذا ؟

- قم بإعادة كتابة المسألة بالشكل الصحيح.

استراتيجية التفكير الاستكشافي

ويقصد بالاكتشاف أن يصل التلميذ إلى المعلومة بنفسه معتمدًا على جهده وعمله وتفكيره، ولذلك نقول إنها من أهم الاستراتيجيات التي تنمي التفكير، فالمدخل الاستكشافي يركز على مواجهة المتعلم بموقف مشكل بحيث يوجد لديه الشعور بالحيرة، ويثير عنده العديد من التساؤلات فيقوم بعملية استقصاء وبحث ليجد الإجابات عنها، وتعتمد هذه الاستراتيجية بصورة رئيسية على نشاط الطالب فهو الذي يعد وينظم ويحدد ما يريد الوصول إليه، ويكون دور المعلم منظمًا للموقف التعليمي ومصلحًا للمسارات وموجهًا للطلبة، وفي هذا النوع من التعلم يكون المتعلم مدفوعًا ذاتيًا للنشاط بحيوية ويتحسن فهمه لذاته وتقوى ثقته بنفسه. ويطلق بعض التربويين على هذه الاستراتيجية مفهوم «التعلم بالاستقصاء» لأن المتعلم يسعى من خلالها للحصول على إجابات أو حلول للمشكلات إما بتوجيه مباشر من المعلم أو من تلقاء نفسه والطالب وفق هذه الاستراتيجية لا يأخذ المعلومة جاهزة من معلمه كما هو في الاستراتيجيات التقليدية، بل يتعلم كيف يصل إليها بنفسه.

وينقسم التعلم بالاكتشاف إلى نوعين:
- الاكتشاف الموجه:

يقوم فيه المعلم بتوجيه التلاميذ أثناء عملية الاكتشاف وذلك من خلال مجموعة من الأسئلة والإرشادات والتوجيهات التي تقود المتعلمين إلى اكتشاف العلاقة أو القانون أو الموضوع محل الدراسة، والاكتشاف الموجه يشبه الطريقة الاستقرائية، إذ يتم فيه توجيه التلاميذ خطوة بخطوة في صورة أسئلة حتى يتم الوصول إلى صياغة القانون.

الاكتشاف الحر:

لا يقدم المعلم خلاله أي توجيه، فالاكتشاف الحر يشبه الطريقة الاستنباطية، وفيه يتم إعطاء التلميذ القانون ثم تترك الحرية له لاكتشاف طريقة الحل.

خطوات التطبيق في الموقف التعليمي

- عرض موقف يثير تفكير الطلبة. والطلب منهم التفكير في حلول له.

- توجيه قدرات الطلبة نحو دقة الملاحظة، والعمل على ربط ملاحظاتهم بالمعلومات التي حصلوا عليها.

- توجيه الطلبة إلى استخدام أدوات قياس مقننة.

- حث الطلبة على تكوين فرضيات ذكية للحلول الممكنة أو المفسرة للظاهرة.

- اختبار صحة الفرضيات.

- التوصل إلى استنتاجات صحيحة ومدعمة بالأدلة العلمية.

مراحل الاكتشاف الموجه

- مرحلة العرض:

• أعرض بعض الأمثلة المرتبطة بالدرس.

• أطلب من التلميذ الملاحظة بدقة.

• مثال: رسم مثلث بأي أطوال وأي زوايا.

• قسم المثلث إلى ثلاثة أجزاء كل جزء يحتوي على رأس.

• جمع الأجزاء الثلاثة.

- مرحلة التوجيه:

• يتم مناقشة التلميذ في صورة أسئلة لربط العلاقات بعضها ببعض بهدف الوصول لعلاقة رياضية.

• صف الشكل الناتج، نوع الزاوية.

• ما هو قياسها.

• ما العلاقة بين الزاوية الناتجة والثلاث زوايا

• مجموعهم = قياس الزاوية الناتجة.

- مرحلة الاكتشاف:

• يتم فيها صياغة قانون لربط العلاقة الرياضية.

• صياغة القانون

• مجموع قياسات زوايا المثلث = 180 درجة.

- مرحلة التحقيق:

• إعطاء تمارين للتلميذ لتطبيق القانون الذي توصل إليه.

• من الأشكال التي أمامك أوجد مجموع قياسات زوايا المثلث

استراتيجية التفكير التحليلي

يعرَّف التفكير التحليلي بالتفكير المركزي التجميعي التقاربي، حيث إن التفكير يركز على إجابة واحدة مفردة وبحدود ضيقة, كما أنه محكوم بالقواعد, فهو كالبناء كل حجر يعتمد على الذي قبله، وعُرِّفت مهارات التفكير التحليلي بأنها «القدرة على تحديد الفكرة أو المشكلة ، وتحليلها إلى مكوناتها، وتنظيم المعلومات اللازمة لصنع القرار، وبناء معيار للتقويم ووضع الاستنتاجات الملائمة».

سلوكات الطالب عند استخدامه لمهارات التفكير التحليلي:

السلوك الأول: يحدد الفكرة أو المشكلة مع مكوناتها.

- المستوى المثالي : يصوغ (من خلال الكتابة أو الشرح) وصفًا واضحًا للفكرة أو المشكلة، ويحدد مكوناتها الأساسية.

- المستوى الكامل : يصف (أو يضع رسمًا تخطيطيًا) للمشكلة ومكوناتها.

- المستوى النامي: يضع قائمة أو يتعرف على مختلف المكونات المرتبطة بالفكرة أو المشكلة

- المستوى الابتدائي: يعرف أنه توجد مشكلة أو فكرة تحتاج إلى الحل.

السلوك الثاني: يبحث وينظم المعلومات ويحدد الأولويات.

- المستوى المثالي: يختار المعلومات ويحدد الأولويات المناسبة لحل المشكلة أو الفكرة.

- المستوى الكامل: يفحص، يضع في فئات، وينظم معلومات البحث.

- المستوى النامي: يجمع معلومات البحث.

- المستوى الابتدائي: يضع قوائم بعناصر البحث.

السلوك الثالث: يبني معيارًا ويضع اقتراحات للحل.

- المستوى المثالي: يضع عدة حلول مقترحة تنطبق على معيار مقترح.

- المستوى الكامل : يختبر المعيار ويقترح حلًا واحدًا ينطبق على المعيار المقترح.

- المستوى النامي: يقوِّم المعيار ويقترح حلًا.

- المستوى الابتدائي: يطور قائمة معايير.

السلوك الرابع: يطبق الحلول ويقوِّمها.

- المستوى المثالي: يختار ويبرر اختياره للحل النهائي للمشكلة.

- المستوى الكامل: يحلل ويقوِّم كل المعلومات المقاسة.

- المستوى النامي: يجمع معلومات مقاسة حول الحلول المقترحة المطبقة.

- المستوى الابتدائي: يطبق حلًا واحدًا مقترحًا على الأقل.

استراتيجية التفكير التماثلي

هناك الكثير من أنشطة تدريب التفكير التناظري تظهر في كتيبات أنشطة وضعها جوردون Gordon(1974)مثل: ما الحيوان الذي يشبه الكمان عالي الصوت؟ أي نوع من الحالات (حيوان، سمكة، خضراوات، سيارة، كتاب، رياضة، مجلة....الخ) يشبهك؟ وربما «ما لون الحزن؟ أو كيف يمكن رؤية الصوت.؟

ويوجد قسم هو طريقة التشبيه التناظري المباشر والتي تتضمن طرح أفكار عن طريق التساؤل: كيف قامت الموجودات في الطبيعة بحل مشكلات مشابهة، على سبيل المثال: كيف تحتفظ الحيوانات والطيور والنباتات بدفئها في الشتاء؟ ما الذي يمكن أن يكون قد أعطى ساكن الكهف فكرة الرمح؟ ما الذي نعتقد أنه كان حلقة الربط؟

وبعد، فإن الاستراتيجيات المعروضة في هذا المقال تمثل عينة من الاستراتيجيات المتداولة التي تناسب الطلبة الموهوبين، والتي يمارسها المعلمون أثناء حصصهم الاعتيادية ولا تتطلب منهم جهدًا مبالغًا، لأنه يوجد بعض الاستراتيجيات تتطلب جهدًا إضافيًا من المعلمين لم نأت على ذكرها، وهنالك استراتيجيات لا تطبق إلا عندما يتم تجميع الموهوبين في صف واحد. وكما رأينا فإن معظم الاستراتيجيات المذكورة هي في الأساس أنماط تفكير تم توظيفها كاستراتيجيات للطلبة المبدعين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
للموهوبين والمبدعين.. : استراتيجيات التعليم و التعلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مقاطعة تازولت للتربية والتعليم  :: منتديات التعليم الإبتدائي :: تربويات متنوعة-
انتقل الى: