مقاطعة تازولت للتربية والتعليم
المواضيع الأخيرة
» شكر خاص للأخ condor
اليوم في 5:36 am من طرف condor

» من رحاب الحرم
أمس في 6:01 pm من طرف ellabib

» خبرعاجل / قامت جامعة الملك سعود باصدار مصحف طال انتظاره
السبت 09 ديسمبر 2017, 2:57 pm من طرف كمال السنوسي

» الحوت الأزرق (لعبة خطيرة تنتهي بانتحار من يلعبها)حذار
السبت 09 ديسمبر 2017, 1:40 pm من طرف كمال السنوسي

» مــا بعد التّــيــــه
الجمعة 01 ديسمبر 2017, 8:26 pm من طرف saber-dz

» سأرحل ........بعيدا
الخميس 30 نوفمبر 2017, 9:07 am من طرف فراشة المنتدى

» المواضيع التربوية والبيداغوجية الموجودة بالقرص المضغوط
الخميس 16 نوفمبر 2017, 4:00 pm من طرف كمال السنوسي

» وفاة السيد بادسي مكي أخو بادسي أحمد
الجمعة 10 نوفمبر 2017, 1:21 pm من طرف همة

» بطاقات الحروف الهجائية بالإشباع
الإثنين 06 نوفمبر 2017, 4:09 pm من طرف كمال السنوسي

» بطاقات الاستحسان وبطاقات التميز والبطاقات الذهبية والألماسية
الإثنين 06 نوفمبر 2017, 4:08 pm من طرف كمال السنوسي

»  بطاقات الحروف الهجائية بطريقة مميزة
الإثنين 06 نوفمبر 2017, 4:06 pm من طرف كمال السنوسي

»  عرض شامل حول فهم المنطوق والتعبير الشفوي.
الإثنين 06 نوفمبر 2017, 4:04 pm من طرف كمال السنوسي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كمال السنوسي - 5183
 
فريد هدوش - 2735
 
نعمة الله - 2201
 
الأرض الطيبة - 1857
 
sara05 - 1754
 
tomtom - 1553
 
ellabib - 1524
 
عفاف الوفية - 1176
 
صفاء - 1086
 
khansa - 1068
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

condor

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 129 بتاريخ الخميس 12 أبريل 2012, 8:21 pm
cwoste batna
cwoste-batna.dz

صمت الأطفال... مشكلة نفسية تحتاج الى علاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 3 Hours صمت الأطفال... مشكلة نفسية تحتاج الى علاج

مُساهمة من طرف ذكرى في الجمعة 10 مايو 2013, 10:10 am

صمت الأطفال... مشكلة نفسية تحتاج الى علاج


الطفل الذي يرى ويسمع ويفكر على نحو طبيعي ولو في حدود التفكير الدنيا، ويعيش في بيئة بشرية ناطقة يتعلم الكلام والرد على الكلام والرد
على التساؤل الموجّه إليه والتعقيب على الملاحظات والحديث عند لزوم الحديث، وما عدا ذلك، وفي عمر معين وتكرار معين فإن هناك مشكلة تتطلب حلا.

يتراءى للبعض أن تأخر النطق عند طفل ما قبل المدرسة يرجع إلى حالة من حالات فقدان السمع أو وجود عطب في جهاز الكلام لديه
ولكن قد يختار الطفل الصمت كحل للهروب من بعض المشكلات النفسية أو الأسرية أو الاجتماعية التي تحيط به وهنا يأتي مصطلح الصمت الاختياري
وهو ظاهرة مرضية سببها الأساسي رد فعل لسوء التوافق الاجتماعي ولا سيما حيال مواقف اجتماعية بعينها حيث يلزم الطفل الصمت
والخجل الكلامي لدرجة الامتناع عن الحديث مع الآخرين .

فالصمت الاختياري المتكرر المطوّل في غير موضعه هو عبارة عن اضطراب يصيب الأطفال حيث ينتاب الطفل حالة من الصمت
أو ما يقاربها في المواقف الاجتماعية وخاصة في المدرسة.

قد يبدأ الصمت بشكل متدرج أو مفاجئ عند تعرض الطفل لضغط نفسي أو حدث مزعج،
وتتراوح السن التي يبدأ فيها الصمت الاختياري بين الرابعة والثامنة.

من الاضطرابات المصاحبة للصمت الاختياري حالة القلق الشديد عند ابتعاد ذوي الطفل عنه ورفض الذهاب للمدرسة وكذلك العصبية الزائدة والعناد أيضا.

معظم الأطفال المصابين يبقون صامتين تماما في حالة مواجهتهم ضغوطا نفسية معينة ولكن البعض قد يهمس بالكلام أو ينطق كلمات محدودة جدا،
بينما يتكلمون وبطلاقة في أوضاع اجتماعية أخرى لا يواجهون فيها أي نوع من الضغط النفسي.

ويعتقد أن الصمت الاختياري هو نوع من الرهاب الاجتماعي للأطفال حيث لوحظ أنهم يتكلمون بشكل طبيعي مع الناس
المألوفين لهم ويصابون بالصمت مع الغرباء.

وقد يستعمل الطفل الإشارة أو الإيماءة أو نظرات عينيه للتعبير عما يريد وليس الكلمات.
يعتقد أن الأسباب في رفض هؤلاء الأطفال للكلام أو الخجل الشديد عند الكلام نفسية صرفة.

وعادة ما يتسم هؤلاء الأطفال بالخجل الشديد حتى قبل أن تلاحظ عليهم هذه المشكلة عند دخول المدرسة مثلا كما أنهم يعانون
من صعوبة في النطق أيضا وهذا ما يفاقم المشكلة.
معظم الأطفال الصامتين اختياريا يعانون من أعراض الرهاب الاجتماعي أيضا ولذلك لا يصنف بعض الباحثين الصمت الاختياري
على أنه مرض مستقل بل كنوع من الرهاب الاجتماعي.
وعندما تؤخذ ملاحظات الأبوين والمعلمين يُكتشف أنهم يعانون من القلق الشديد.

لوحظ أيضا زيادة نسبة إصابة أفراد أسرة هؤلاء الاطفال وبالذات الوالدين بأمراض القلق الأخرى ووجود الاعتمادية على الآخرين وانعدام الاستقلالية،
كما لوحظ أن الأطفال الصامتين اختياريا تربوا في جو قلق وكانوا يحظون بنوع من الحماية الزائدة بالذات من قبل الأم.
وقد تحرمهم الحماية الزائدة من فرصة التعرض لظروف الحياة الصعبة بعيدا عن هذه الحماية.

لوحظ أن الصمت الاختياري يزداد شدة عند التعرض لطارئ معين يخص الطفل وهذا ما جعل البعض يصنفه كصمت تفاعلي أكثر من كونه اختياريا.

وقد يكون التشخيص سهلا حتى لدى غير المختصين وتسهل ملاحظة التطور اللغوي المقبول لدى الطفل حين يلتزم الصمت الكامل في ظروف معينة ،
أمام المعلم أو الطبيب مثلا، بينما يتكلم بشكل طبيعي تماما في ظروف أخرى كالبيت مثلا.
في حالات نادرة جدا يكون الطفل صامتا اختياريا في المنزل ويتكلم بشكل طبيعي في وضع غير مألوف له كالمدرسة مثلا.

ومن العناصر الأساسية في تشخيص الصمت الاختياري عدم القدرة على النطق في أوضاع يتطلب فيها الكلام كالمدرسة بالرغم من أن
الطفل يتكلم بشكل طبيعي في أوضاع أخرى كالبيت مثلا. علما بانه لا توجد فحوصات مخبرية او شعاعية لتشخيص هذا الصمت.
ويراعى للتشخيص الدقيق لهذه الحالة ان لا يكون الصمت نتيجة عدم شعور الطفل بالراحة مع اللغة السائدة في المكان الذي يصمت فيه.
واستبعاد أن يكون الصمت فقط بسبب اضطرابات النطق كالتأتأة أو الفصام أو اضطرابات النمو الدائمة كالتوحد.

أما عن مسار المرض فمعظم الحالات تستمر لأسابيع أو شهور إلا إن البعض منها قد يستمر لسنين.
وبعض الأطفال يتغلبون على خجلهم بتقليل كمية الكلام باستعمال المفردات القصيرة ككلمة نعم أو لا أو الاكتفاء بالإيماء أو الإشارة فقط.

في الحالات الخفيفة يطرأ تحسن كبير على الطفل حتى دون علاج أي أن هذه الحالات مؤقتة. أما في الحالات الشديدة فيستمر الطفل يعاني من الخجل الشديد
وقد يعاني من صعوبات في التعلم تصل للرسوب المتكرر أو الفشل كليا في الدراسة ومما يزيد من المشاكل الدراسية
أن الأطفال الآخرين في المدرسة قد يعلقون أو يستهزئون بهم.

كما أن هؤلاء الأطفال معرضون للإصابة بالاكتئاب النفسي ويعانون من تأخر أو انعدام تطور العلاقات الاجتماعية الطبيعية حتى عند البلوغ.
والأطفال الذين لا يتحسنون مع بلوغ العاشرة من العمر يكون مسار المرض لديهم مزمنا.

علاج هذه الحالة قد يكون نفسيا ويتمثل في جلسات تعليمية عن طريق اللعب والرسم وتحفيز الأطفال على التعبير وسرد القصص،
وللتعزيز هنا دور هام في نجاح هذا النوع من العلاج.

وهناك العلاج الأسري والذي يكمن في تحسين علاقات الطفل بمن حوله وإشعاره بالاطمئنان من جهتهم.

أما العلاج السلوكي فيتم من خلال إزالة السلوك غير الطبيعي الذي يمر به وإعادة تكيفه مع سلوكيات جديدة بها شيء من التحفيز والرغبة والتعبير.

أما العلاج الطبي فغير مستحب خاصة وأننا بصدد علاج أطفال وإن كان لا محالة فيأخذ الطفل مضادات للاكتئاب،
وهنا لا نهمش دور المدرسة في تخطي الطفل لمشكلته وذلك بتشجيعه وتعريضه لمواقف تدعم من شخصيته وثقته بنفسه وإشراكه
في الأنشطة المدرسية مما يعزز إمكانياته وينم
ي مواهبه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أسباب وعلاج عيوب النطق عند الأطفال
تأخر الكلام وفقدان القدرة على التعبير وقلب بعض الكلمات والسرعة في الكلام …. كل هذه أعراض تصيب الطفل ويصاحبها
أمراض نفسية أهمها القلق وأعراضه كذلك الشعور بعدم القبول والشعور بعدم الثقة في النفس.
ولعيوب النطق أسباب عضوية وأخري نفسية ومن الأسباب العضوية نقص أو اختلال الجهاز العصبي المركزي أو عيوب الجهاز السمعي كضعف السمع تجعل الطفل عاجزاً عن التقاط الأصوات الصحيحة وكذلك سوء التغذية وعدم الاهتمام بالصحة العامة للطفل.
أما عن الأسباب النفسية لعيوب النطق فمنها الشعور بالنقص وفقدان الحنان من أحد الأبوين وكذلك إجبار طفل أشول على الكتابة باليد اليمنى
بعد أن تعود على ذلك فيصاحب ذلك لجلجة في الكلام واضطراب نفسي.



وعن علاج عيوب النطق فيجب عرض الطفل على طبيب متخصص لعلاجه إذا كان السبب عضوي وكذلك تحفيظ الطفل القرآن الكريم
ليستقيم لسانه بالإضافة للاهتمام بتغذية الطفل والتوسط بين القسوة الزائدة والتدليل الزائد وكذلك عدم التحدث مع الطفل في موضوع
لا يفهمه وإكساب الطفل ثقة في نفسه وأيضاً عدم السخرية منه إذا كان يعاني عيوب في النطق بالإضافة لتدريب الطفل على الاسترخاء والتحدث ببطء.

دراسة علمية توصي بمراقبة تأخر النطق عند الأطفال
أكد باحثون أمريكيون ضرورة أن يعرض الآباء والأمهات أبناءهم على الطبيب إذا ما تأخر تلفظهم بكميات بسيطة بعد مرور عام على ميلادهم
لأن ذلك قد يشير إلى أن لديهم أعراض تأخر الكلام .وأكد أحد الباحثين الذين شاركوا في دراسة علمية خاصة بعملية النطق عند الأطفال أن الأطفال
عادة ما يتلفظون بكلماتهم الأولى عند عيد ميلادهم الأول ثم يبدأون بعد ذلك في تكوين جمل بسيطة خلال 30 و 36 شهراً مشيراً
إلى أن أعراض تأخر الكلام قد تظهر كذلك من خلال عدم وضوح تلك الكلمات الأولية خاصة عند مقارنتهم بنظرائهم في نفس الأعمار .


وقال إن الدراسة التي أجريت مؤخراً في الولايات المتحدة الأمريكية أظهرت أن إخضاع الأطفال لفحوصات على المخ باستخدام المسح الضوئي
الذي يساعد على التنبؤ بما إذا كان الطفل سيعاني من تأخر الكلام أم لا .

وأوضحت الدراسات أن الفحوصات الطبية التي أجرها مستشفى ميامي للأطفال على منطقة المخ لمجموعة من الأطفال باستخدام المسح الضوئي
بهدف اختبار هذا الاحتمال أن فحص المخ الأيمن لدى الأطفال متأخري الكلام يكون أكثر نشاطا مقارنة بالأطفال الطبيعيين
الذين يتركز النشاط لديهم في الفص الأيسر من المخ .

وقال الدكتور نولان ألتمان كبير الباحثين في المستشفى أن المهارات اللغوية تتعلق بالجانب الأيسر من المخ موضحاً
أن اكتشاف حالة نشاط الفص الأيمن من المخ لدى الأطفال متأخري الكلام يعد اكتشافا مميزاً لأنه يشير إلى احتمال أن عقول هؤلاء الأطفال
تشهد حدوث عملية النضج بطريقة مختلفة أو أنه يكون هناك بطء في مسارات اللغة لديهم .




يجيب عن هذا التساؤل الدكتورة أميرة عبد السميع


مدرس التربية الخاصة بجامعة المنصورة قائلة:
"برغم أن الإصابة باضطرابات التوحد تؤدى إلى خلل بجميع نواحى النمو لدى الطفل المصاب، والتى تشتمل النواحى السلوكية والمعرفية والاجتماعية،
إلا أن التواصل اللفظى من أهم المحاور التى يتضرر منها مريض التوحد، حيث تتسبب مشكلة الكلام والنطق فى إصدار الطفل أصواتا غير مفهومة،
كما يغلب على الطفل اللجوء إلى الصراخ كلما أراد شيئا من والديه.


وبالنسبة لعلاج هذه الحالات، فيفضل من خلال الجلسات التخاطبية التى تعطى لأطفال التوحد، وقد يكون للموسيقى دور مهم،
حيث تعد الموسيقى بمثابة الأداة التى تساعد فى الطفل تنمية مجالاته الاجتماعية، وكذلك الألعاب الموسيقية كتمرير الكرة بين الأطفال،
وفقا لسماع أصوات معينة أو اللعب بالعصا الموسيقية، فكلها أدوات تساعد على نمو النطق لدى الطفل المصاب.

كما أن أطفال التوحد يظهرون استجابات مميزة تجاه الألعاب الموسيقية، وبعدها يقوم الطفل فى إصدار أصوات تشبه الموسيقى،
مما يحسن من قدرته على التواصل اللفظى، كما يفضل أن تشتمل الموسيقى على بعض الكلمات التى يحتاجها الطفل فى حياته اليومية
كى يعتاد على
نطقها.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

خطوات لمساعدة الطفل
* أولا: تهيئة الجو المناسب للتخاطب الفعال مع الطفل، لأن الطفل بحاجة لهذا التخاطب، ويتم ذلك عن طريق اتباع
نمط ثابت من النظم والروتين والحدود في حياته، ومن الضروري أن يشعر الطفل بأنك تشجعه على استخدام كلمات حقيقية للتعبير
عن نفسه عندما يحاول ذلك، ولا بد من خلق جو إيجابي فعال عندما يعبر الطفل عن حاجاته، وذلك بالاستجابة لهذه الحاجات،
ومن المفيد إثارة الطفل على الاستكشاف والتعلم من غير ضغط عليه حتى لا يؤدي إلى التوتر، وبخاصة عندما يحاول المخاطبة.


* ثانيا: جذب انتباه طفلك، وذلك قبل أن تعطيه توجيهات أو تفسيرات، وتأكد أنه ينظر إليك، ومستعد لاستقبال رسالتك، واستخدم كلمات بسيطة،
مع التأكيد الخاص على بعض المفردات مثل: أن تناديه باسمه أو استخدام الكلمات: انتبه، اسمع، انظر.

* ثالثا: مساعدة الطفل على فهم الكلام، حاول عند الكلام أن يكون وجهك عند مستوى نظر الطفل، واستخدم لغة واضحة جملها مفيدة وبسيطة تناسب عمره،
وحدد بدقة الأسماء والأشياء وكرر ما تقول، واستخدم الحركات والإشارات التي تساعد على توضيح دلالات الكلام، عندما تشعر بأن الطفل لم يقدر على ربط اللفظ بالمعنى.
واعلم وتأكد من نجاح الطفل على إنجاز المطلوب بمساعدته وتوجيهه خطوة خطوة، وبخاصة إذا فشل فشلا محبطا بعد سماعه ما طلب منه،
واعمل على تحقيق هذا النجاح.

* رابعا: الحرص على أن يكون الكلام مناسبا للموقف. تكلم عن الأشياء الواضحة التي تشارك الطفل بها، كالسماع والمشاهدة والشم
والتذوق في لحظة وقوعها، إذ إن من طبع الأطفال أن يصغوا باهتمام إلى اللغة الواضحة المعاني التي تشد انتباههم.

* خامسا: إعطاء الطفل الوقت الكافي ليستجيب، فالأطفال المتأخرون لغويا يحتاجون، أحيانا، إلى وقت أطول ليستوعبوا ويتذكروا المعلومات.
لذلك يجب أن يمنحوا وقتا أطول ليعبروا عن أفكارهم، وإن هذا الوقت الطويل يثير الأبوين، لأنهما شغوفان بسماع رد طفلهما.

* سادسا: الاستماع لما يريد طفلك نقله إليك، انظر إلى الطفل أثناء محاولته التخاطب معك، ودع ملامح وجهك ونغمات صوتك تساعدك على إظهار اهتمامك به،
استمع لنغمة صوته وراقب وجهه وجسمه وحركات يديه، إن مجموعة هذه السلوكيات تساعد على فهم الرسالة، التي يود الطفل توجيهها إليك.

* سابعا: توفير النموذج اللغوي للطفل ليقلده ويوسع قدراته اللغوية، فعندما يصبح الطفل قادرا على التعبير عن أفكاره بكلمات منطوقة،
لكون الكلمات وضعها في جمل قصيرة لتوسيع الاستجابة، وقدم له نموذج تراكيب جديدة أو جملا تزيد على ما قاله،
إن هذا يقدم لابنك أفكارا جديدة وواضحة وتراكيب لغوية جديدة.

* ثامنا: مكافأة الطفل لمحاولته المشاركة في التخاطب، إن رغبة الطفل بالاتصال والتخاطب الكلامي تعتمد جزئيا على نوع التشجيع الذي يلقاه،
وإن ابتسامتك التشجيعية، ومعانقته، وكلمات المديح الصادق، كلها أمور تستطيع تشجيع الطفل على التفاعل، وتعلمه أن التعبير الكلامي إيجابي.

* تاسعا: كن مراقبا جيدا لمحاولات طفلك الاتصال، راقب كيف يعبر طفلك عن حاجته، واعرف الأوقات التي يتفاعل فيها مع الآخرين،
صف له الجلسة أو النشاطات التي يظهر أنها تثيره على الاتصال، اكتب كلمة أو جملة استخدمها، بالطريقة التي استخدمها بها تماما،
استند إلى الملاحظات لتعرف مستوى نموه اللغوي/الاتصالي بدقة، وإن مساعدته ستكسبه مهارات جديدة، تتناسب مع قدراته،
ويجعلك تعرف الأشياء التي يجب تقديمها إليه، وهذا بحد ذاته نجاح وفائد
ة للطرفين
avatar
ذكرى
الشخصيات الهامة
الشخصيات الهامة

الجنس انثى
عدد المساهمات 616
نقاط التميز 1115
السٌّمعَة 9
تاريخ التسجيل 04/06/2011

الورقة الشخصية
الهواية: الرسم +الطبخ +الخواطر
السيرة الذاتية:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى