مقاطعة تازولت للتربية والتعليم
المواضيع الأخيرة
»  نهايــة الدّبيب ( أقصوصـــة )
الإثنين 11 يونيو 2018, 2:19 am من طرف saber-dz

» مــا بعد التّــيــــه
الثلاثاء 22 مايو 2018, 2:43 pm من طرف همة

» صور تذكارية من مدرسة محمد بنيني تازولت
الإثنين 07 مايو 2018, 4:19 pm من طرف ellabib

» الفراق الأبدي
الخميس 05 أبريل 2018, 12:40 pm من طرف فراشة المنتدى

» من أدبائنا العرب
الجمعة 09 فبراير 2018, 12:43 pm من طرف وهيبة بناي

» لا.. ياسيادة المدير ..!&
الجمعة 09 فبراير 2018, 12:09 pm من طرف ellabib

» حل مشكلة كتابة (ض) و (ظ):
الخميس 08 فبراير 2018, 5:25 pm من طرف همة

» من رحاب الحرم
الخميس 08 فبراير 2018, 5:24 pm من طرف همة

» شكر خاص للأخ condor
الأحد 17 ديسمبر 2017, 8:04 am من طرف فراشة المنتدى

» خبرعاجل / قامت جامعة الملك سعود باصدار مصحف طال انتظاره
السبت 09 ديسمبر 2017, 2:57 pm من طرف كمال السنوسي

» الحوت الأزرق (لعبة خطيرة تنتهي بانتحار من يلعبها)حذار
السبت 09 ديسمبر 2017, 1:40 pm من طرف كمال السنوسي

» سأرحل ........بعيدا
الخميس 30 نوفمبر 2017, 9:07 am من طرف فراشة المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كمال السنوسي - 5183
 
فريد هدوش - 2735
 
نعمة الله - 2201
 
الأرض الطيبة - 1857
 
sara05 - 1754
 
tomtom - 1553
 
ellabib - 1527
 
عفاف الوفية - 1176
 
صفاء - 1087
 
khansa - 1068
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 129 بتاريخ الخميس 12 أبريل 2012, 8:21 pm
cwoste batna
cwoste-batna.dz

نساء خالدات

اذهب الى الأسفل

GMT + 3 Hours نساء خالدات

مُساهمة من طرف همة في السبت 22 مارس 2014, 5:40 pm

الخنساء … سيّدة الرثاء … لم تبك أولادها الشهداء وخلّدت أخوها صخر بقصيدة دامعة

.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لعل أكثر ما يؤكد حقيقة أن الشعر تجسيد لمشاعر الشاعر وتسجيل لتجاربه هو شعر الخنساء. فشعر الخنساء يكاد يكون مقتصراً على البكائيات.. إنها لا ترثي بمعنى الرثاء المتعارف عليه، ولكنها تبكي فقدها لأبيها وأخويها صخر ومعاوية. وكانت معظم هذه البكائيات على أخيها صخر.
لقبت بالخنساء مؤنث الأخنس. والخنس هو تأخر الأنف عن الوجه مع ارتفاع قليل في الأرنبة، وهي صفة مستحبة أكثر ما يكون في الظباء وفي البقر الوحشي.. كما كان يُقال للخنساء خناس.


من هي الخنساء؟

هي تماضر بنت عمر بن الحرث بن الشريد بن رياح بن يقظة بن عصية بن خفاف بن امرئ القيس وينتهي نسبها المعروف إلى عيلان بن مضر.

ومعنى الاسم: تماضر.. البيضاء.

اختلفت المراجع في تحديد سنة وفاتها ولكنها شاعرة مخضرمة، أي عاشت في الجاهلية والإسلام حتى حكم معاوية بن أبي سفيان الذي ماتت في عهده ويجعل احتمال وفاتها بين عامي 665 و670 ميلادية، وإذا افترضنا أنها عاشت ثمانين عاماً فهذا يشير إلى أنها ولدت ما بين 585 و590 ميلادية.
كانت الخنساء الابنة الوحيدة في أسرتها، ولهذا كانت محل رعاية أسرتها وخاصة أخويها صخر ومعاوية.
وقد رفضت الزواج عندما كانت في بداية الشباب، حيث تكونت لها شخصية طاغية، وبدأت موهبتها الشعرية تتفتح ومما يروى في هذا المجال:
مرّ دريد بن الصمة الشاعر والفارس وهو سيد بني جشم بالخنساء وهي تطلي بعيراً لها بالقطران ، فأخذ يراقبها وهي لا تراه إلى أن فرغت من طلائه وقامت بالاغتسال فانصرف وهو يقول:

حيّوا تماضر واربعوا صَحبي وقفوا فإن وقوفكم حسبي

أخناس قد هام الفؤاد بكم وأصــــــابه تبــلٌ من الحبّ

وفي اليوم التالي ذهب دريد بن الصمة إلى والدها فخطبها فقال الأب:
◆ مرحباً بك يا أبا قرة.. إنك الكريم لا يطعن في حسبه والفحل لا يقرع أنفه.
ـ إذن فأنت موافق..
◆ ليس المهم أن أوافق أنا.. بل هي..
ـ ولماذا؟
◆ لهذه البنت في نفسها ما ليس لغيرها.. وأنا سأسألها الموافقة فإن فعلت ووافقت فهذا ما نريد.. وإن لم تفعل.. فالأمر لها.
وبالفعل، قام الأب بإخبار الخنساء بأمر دريد وعلى مسمع منه، فقالت الخنساء:
ـ يا أبت أتراني تاركة بني عمي وهم كعوالي الرماح وناكحة شيخ بني جشم وهو في نهاية العمر وعلى حافة القبر.
لم ييأس دريد بن الصمة، وحاول أن يستعين بأخيها معاوية وكان صديقاً حميماً له ، وحاول أخوها معاوية إقناعها ، فما كان منها إلا أن نظمت قصيدة تعرضت فيها بالهجاء لدريد وقبيلته ، فغضب دريد وقام بهجائها بقصيدة مطلعها:

لمن طللٌ بذات الخمس أمسِ

عفا بين العتيق فبطن خرسي

تزوجت الخنساء رواحة السلمي ثم مرداس بن أبي عامر وكان لها العديد من الأولاد وقد اشتهر أولاد الخنساء جميعهم بالفروسية وقول الشعر، ولكن حب الخنساء لأخيها صخر فاق على ما يبدو حتى حبها لأبنائها.
ولهذا الحب قصة.. فالخنساء كانت البنت المدللة من أخيها صخر وكان يحبها جداً ويغمرها بعطفه وجوده، وحينما افتقر زوجها قصدت أخاها صخراً قسم ماله شطرين وأعطاها أفضلهما.. ولقد فعل ذلك عدة مرات إلى أن قالت زوجة صخر:
ـ ألا يكفي أنك تعطيها نصف مالك؟ لتقوم بإعطائها أفضل النصفين.
فأصر صخر على إعطائها النصف الأفضل قائلاً:

والله لا أمنحها شرارَها


ولو هلكتُ مزقَتْ خمارها


وجعلت من شعرٍ صدارها


وفي رواية أخرى قال:


والله لا أمنعُها خيارَها


وهي حَصَانٌ قد كفتني عارَها


ولو هَلَكْتُ قددت خمارها


واتخذت من شعر صدارَها

ورغم أن الخنساء دخلت الإسلام وقدمت أربعة من أولادها سقطوا شهداء في وقعة القادسية سنة 16 هجرية 637 ميلادية، إلا أنها لم تبك أولادها ولم ترثهم كما فعلت في بكاء أخيها صخر.
تذكر الروايات المختلفة أنها سارت مع أولادها وحضرت وقعة القادسية، ومما قالته لأولادها قبل المعركة:

ـ يا أولادي.. إنكم أسلمتم طائعين.. وهاجرتم مع رسول الله مختارين.. والله الذي لا إله إلا هو إنكم لأبناء رجل واحد كما أنكم أبناء امرأة واحدة.. ما خنت أباكم ولا فضحت خالكم ولا هجنت حسبكم ولا غيرت نسبكم.. وأنتم تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الأجر الجزيل في حرب الكافرين.

يا أبنائي إن الدار الباقية خير من الدار الفانية، والله تعالى يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ. صدق الله العظيم.. فإذا أصبحتم غداً إن شاء الله تعالى سالمين فاغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين.. وبالله على أعدائه مستنصرين.. فإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها واضطرمت لظى على سباقها، وجعلت ناراً على أوراقها، فتيمموا وطيسها وجالدوا رئيسها عند احتدام خميسها، تظفروا بالمغنم والكرامة في دار الخلود والمقامة.

وهذا ما كان.. خرج أبناء الخنساء الأربعة، وقاتلوا قتال الأبطال واستشهدوا جميعاً بعد أن أبلوا البلاء الحسن وتحقق بفدائهم وفداء إخوتهم نصر المسلمين في تلك المعركة الخالدة.
وعندما جاءها النبأ.. لم تلطم خديها.. ولم تذرف حتى دمعة واحدة.. كل ما قالته:

ـ الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم وأرجوا من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته.

وظل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يعطيها أرزاق أبنائها الأربعة حتى يوم وفاته.
ولقد وقف كثير من الدارسين أمام هذه الظاهرة، ظاهرة الشاعرة الخنساء التي عاشت حياتها حتى بعد الإسلام تبكي أخاها صخراً.. ولم تذرف دمعة واحدة على أبنائها الأربعة شهداء معركة القادسية.

هل الأخ أعز من الولد؟

يحكون أن أحد الطغاة أراد عقاب امرأة عربية والسخرية منها وكان قد أسر زوجها وابنها وأخاها، فأعطاها الخيار لتنقذ واحداً من الأسرى لينجو من القتل، فما كان منها إلا أن قالت:
ـ الزوج موجود والولد مولود والأخ مفقود.. أختار أخي.
ذهل الطاغية وعفا عن الجميع، وهذا يدل على مكانة الأخ للمرأة العربية.

فلا عجب أن يلقاها رسول الله صلى الله عليه وسلم بكثير من الرفق، بل طلب منها أن تنشده بعض أشعارها في أخيها صخر، وأصغى إليها الرسول بقلبه الكبير واستزادها متأثراً بروعة وصدق شعرها في صخر.. وكان يومئ بيده قائلاً: هيه يا خناس.. وذلك من رحمته وإنسانيته.

كذلك عذرها عمر بن الخطاب عندما أقبل عليه بنو عمها شاكين أن الخنساء لم تزل تبكي على أبيها وأخويها الذين قضوا في الجاهلية رغم أنها دخلت في الإسلام مما أدى إلى تقرح عينيها وتهديدهما بالعمى، ولكن عمر وبعد لقائه بها والإصغاء إليها قال:
ـ لا ألومك يا خنساء في البكاء عليهم.
وأشار إلى الشاكين قائلاً: خلوا سبيل عجوزكم لا أبالكم، فكل امرئ يبكي شجوه.
والقصيدة التي اخترناها تجسد خير تجسيد مدى الحب الذي كان في قلب الخنساء تجاه أخيها صخر.. كما تظهر لمن يطلع عليها كيف كان بكاؤها الذي أبكى جميع من أصغى إليها وخاصة في ذلك اللقاء السنوي الذي كان يجمع أفضل شعراء العرب في عكاظ.

تقول الخنساء:


يؤرقُني التّذكرُ حيَن أُمْسي
فأصبحُ قد بليتُ بفَرْط نُكْسِ


على صَخرٍ، وأي فتى كصخرٍ
ليَومِ كريهَةٍ وطعان حلس


فلم أر مثله رزءاً لجنًّ
ولم أرَ مثلَهُ رزءاً لإنس


أشدَّ على صروفِ الدهرِ أبداً
وأفضل في الخطوبِ بغير لَبْسِ


وضيفٍ طارق أو مستجيرٍ
يروَّع قلبهُ من كل جرسِ


فأكرمَهُ وآمنَهُ فأمسى
خلياً بالُهُ من كل بؤسِ


يذكرني طلوعُ الشمسِ صخراً
وأذكُرهُ لكلِ غروبِ شمسِ


ولولا كثرة الباكين حولي
على إخوانهم لقتلت نفسي


ولكن لا أزالُ أرى عجولاً
وباكيةً تنوحُ ليومِ نحسِ


وما يبكون مثل أخي ولكن
أعزي النفس عنه بالتأسي


فلا والِله لا أنساكَ حَتى
أفارق مُهجتي ويُشق رَّمسي


فقد ودّعتُ يوم فراق صخرٍ
أبي حسّان لذّاتي وأنسي


فيا لهفي عليه ولهف أمّي
أيصبحُ في الضّريح وفيه يُمسي
avatar
همة
عضو ذهبي
عضو ذهبي

الجنس انثى
عدد المساهمات 514
نقاط التميز 983
السٌّمعَة 7
تاريخ التسجيل 10/01/2014
الموقع باتنة

الورقة الشخصية
الهواية:
السيرة الذاتية:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 3 Hours رد: نساء خالدات

مُساهمة من طرف sara05 في السبت 22 مارس 2014, 6:17 pm

جزاك الله خيرا على الموضوع القيم
avatar
sara05
مشرفة قسم
مشرفة قسم

الجنس انثى
عدد المساهمات 1754
نقاط التميز 4331
السٌّمعَة 18
تاريخ التسجيل 26/04/2009

الورقة الشخصية
الهواية: الطبيعة والفن
السيرة الذاتية:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى