مقاطعة تازولت للتربية والتعليم
المواضيع الأخيرة
» مــا بعد التّــيــــه
الثلاثاء 22 مايو 2018, 2:43 pm من طرف همة

» صور تذكارية من مدرسة محمد بنيني تازولت
الإثنين 07 مايو 2018, 4:19 pm من طرف ellabib

» الفراق الأبدي
الخميس 05 أبريل 2018, 12:40 pm من طرف فراشة المنتدى

» من أدبائنا العرب
الجمعة 09 فبراير 2018, 12:43 pm من طرف وهيبة بناي

» لا.. ياسيادة المدير ..!&
الجمعة 09 فبراير 2018, 12:09 pm من طرف ellabib

» حل مشكلة كتابة (ض) و (ظ):
الخميس 08 فبراير 2018, 5:25 pm من طرف همة

» من رحاب الحرم
الخميس 08 فبراير 2018, 5:24 pm من طرف همة

» شكر خاص للأخ condor
الأحد 17 ديسمبر 2017, 8:04 am من طرف فراشة المنتدى

» خبرعاجل / قامت جامعة الملك سعود باصدار مصحف طال انتظاره
السبت 09 ديسمبر 2017, 2:57 pm من طرف كمال السنوسي

» الحوت الأزرق (لعبة خطيرة تنتهي بانتحار من يلعبها)حذار
السبت 09 ديسمبر 2017, 1:40 pm من طرف كمال السنوسي

» سأرحل ........بعيدا
الخميس 30 نوفمبر 2017, 9:07 am من طرف فراشة المنتدى

» المواضيع التربوية والبيداغوجية الموجودة بالقرص المضغوط
الخميس 16 نوفمبر 2017, 4:00 pm من طرف كمال السنوسي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كمال السنوسي - 5183
 
فريد هدوش - 2735
 
نعمة الله - 2201
 
الأرض الطيبة - 1857
 
sara05 - 1754
 
tomtom - 1553
 
ellabib - 1527
 
عفاف الوفية - 1176
 
صفاء - 1087
 
khansa - 1068
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 129 بتاريخ الخميس 12 أبريل 2012, 8:21 pm
cwoste batna
cwoste-batna.dz

قراءة القرآن تدبر أم تحجر؟

اذهب الى الأسفل

GMT + 3 Hours قراءة القرآن تدبر أم تحجر؟

مُساهمة من طرف همة في الجمعة 14 أغسطس 2015, 1:53 pm

 قال الله تعالى«َفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً» سورة النساء: الآية 82
 «كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُوا الْأَلْبَابِ» سورة ص: الآية 29
 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه وأما بعد..
عندما نلقي نظرة سريعة على القرآن الكريم.. نجد فيه دعوة صريحة الى التدبر في آياته..
1ـ في البداية.. يؤكد القرآن أنَّ الهدف من نزوله هو أن يتدبر الناس فيه.. فيقول: «كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ » ذلك لأن التدبر هو الطريق الطبيعي للعمل بما جاء بالقرآن الكريم..إذن فمن الطبيعي أن يعتبر التدبر الهدف المبدئي لنزول القرآن.
2ـ وفي سبيل الوصول الى هذه الغاية.. جعل الله القرآن كتاباً ميسراً للفهم..وفي هذا المجال يقول: «وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُدَّكِرٍ» ولأهمية هذا الأمر يكرر القرآن هذه الآية الكريمة في سورة (القمر) أربع مرات.
ويقول أيضاً: «فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ» ويقول: «فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْماً لُّدّاً».
3ـ والقرآن ليس ـ فقط ـ يدعو الناس الى التدبر في آياته.. وإنما يطلب منهم أن يمارسوا التدبر العميق أيضاً.. كما نفهم ذلك من قوله سبحانه: «أفلا يتدبرون القرآن؟
وكذلك «وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً».
قال العلامة الطباطبائي في الميزان: (الآية تحضيض في صورة إستفهام. والتدبر هو أخذ الشيء بعد الشيء، وهو في مورد الآية التأمل في الآية عقيب الآية، أو التأمل بعد التأمل في الآية(الواحدة) لكن لما كان الغرض: بيان أن القرآن لا اختلاف فيه، وذلك إنما يكون بين أزيد من آية واحدة كان المعنى الأول، أعني: التأمل في الآية عقيب الآية هو العمدة، وإن كان ذلك لا ينفي المعنى الثاني أيضاً.
(فالمراد ترغيبهم أن يتدبروا في الآيات القرآنية، ويراجعوا في كل حكم نازل، أوحكمة مبيّنة أو قصة أو عضة أو غير ذلك في جميع الآيات المرتبطة به مما نزلت مكيّها ومدنيّها، ومحكمها  ومتشابهها، ويضموا البعض الى البعض حتى يظهر لهم أنه لا إختلاف بينهما.
فألآيات يصدّق حديثها، ويشهد بعضها على بعض، من غير أن يكون بينها أي إختلاف مفروض: لا إختلافات التناقض بأن ينفي بعضها بعضاً أو تدفعاً، ولا إختلاف التفاوت بأن تتفاوت الآيات من حيث تشابه البيان، أو متانة المعاني والمقاصد..
(فإرتفاع هذه الإختلافات من القرآن يهديهم الى إنه كتاب منزل من الله، وليس من عند غيره..).
وإذا لاحظنا:
آـ أن هذه الآية نزلت في (المنافقين) و(المترددين) كما يظهر في الآيات السابقة.
ب ـ أنها تدعوا هؤلاء الى التدبر في القرآن..حتى يطمئنوا أنه من عند الله..ويزول بذلك نفاقهم، وترددهم.
ج ـ إن كشف عدم الإختلاف وعدم التناقض بين الآيات القرآنية المختلفة يحتاج الى تأمل عميق وتدبر كبير..
إذا لاحظنا ذلك..لوجدنا أن القرآن يفتح للناس أبواب(التدبر الذاتي) في قضية عميقة من القضايا القرآنية..وليس هذا فقط، بل وإنه يدعوهم الى ذلك!
4ـ ثم..يؤكد القرآن: أن هنالك أقفالاً معينة تغلق قلوب البشر..وتصرفهم عن التدبر في آياته..ويقول:
«أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى‏ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا»؟ ولكن ما هي هذه القلوب؟!
إنها أقفال الجهل والهوى، والتهرب من المسؤليات الثقيلة!.
وكما كانت هذه الأقفال قديماً..فهي موجودة حديثاً..ولكن: بصورة جديدة!
وعلينا أن نحطم هذه الأقفال..ونفتح قلوبنا أمام نور الله المضيء..وعن طريق التدبر في الآيات القرآنية الكريم 
avatar
همة
عضو ذهبي
عضو ذهبي

الجنس انثى
عدد المساهمات 514
نقاط التميز 983
السٌّمعَة 7
تاريخ التسجيل 10/01/2014
الموقع باتنة

الورقة الشخصية
الهواية:
السيرة الذاتية:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى