مقاطعة تازولت للتربية والتعليم
المواضيع الأخيرة
» حل مشكلة كتابة (ض) و (ظ):
أمس في 10:39 pm من طرف فراشة المنتدى

» الفراق الأبدي
أمس في 2:53 pm من طرف فراشة المنتدى

» مــا بعد التّــيــــه
أمس في 8:48 am من طرف فراشة المنتدى

» من رحاب الحرم
أمس في 8:21 am من طرف فراشة المنتدى

» شكر خاص للأخ condor
أمس في 8:04 am من طرف فراشة المنتدى

» خبرعاجل / قامت جامعة الملك سعود باصدار مصحف طال انتظاره
السبت 09 ديسمبر 2017, 2:57 pm من طرف كمال السنوسي

» الحوت الأزرق (لعبة خطيرة تنتهي بانتحار من يلعبها)حذار
السبت 09 ديسمبر 2017, 1:40 pm من طرف كمال السنوسي

» سأرحل ........بعيدا
الخميس 30 نوفمبر 2017, 9:07 am من طرف فراشة المنتدى

» المواضيع التربوية والبيداغوجية الموجودة بالقرص المضغوط
الخميس 16 نوفمبر 2017, 4:00 pm من طرف كمال السنوسي

» وفاة السيد بادسي مكي أخو بادسي أحمد
الجمعة 10 نوفمبر 2017, 1:21 pm من طرف همة

» بطاقات الحروف الهجائية بالإشباع
الإثنين 06 نوفمبر 2017, 4:09 pm من طرف كمال السنوسي

» بطاقات الاستحسان وبطاقات التميز والبطاقات الذهبية والألماسية
الإثنين 06 نوفمبر 2017, 4:08 pm من طرف كمال السنوسي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كمال السنوسي - 5183
 
فريد هدوش - 2735
 
نعمة الله - 2201
 
الأرض الطيبة - 1857
 
sara05 - 1754
 
tomtom - 1553
 
ellabib - 1524
 
عفاف الوفية - 1176
 
صفاء - 1086
 
khansa - 1068
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 129 بتاريخ الخميس 12 أبريل 2012, 8:21 pm
cwoste batna
cwoste-batna.dz

الوضعيات التعلمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 3 Hours الوضعيات التعلمية

مُساهمة من طرف صالح زروال في الأحد 26 سبتمبر 2010, 7:05 pm

المقاربة بالكفاءات... كيف؟
المقاربة بالكفاءات تعني:
1-طريقة تفكير حول التدريس أي:تحديد ما يجب أن يتعلمه التلميذ
أأ‌-الكفاءات العرضية: غايات وأهداف النظام التربوي.
ب - كفاءات المواد: وسائل لتحقيق الكفاءات العرضية ( ندرس التربية الإسلامية، التاريخ، اللغة العربية ...لتحقيق كفاءات مجال القيم، كما ندرس الرياضيات والعلوم ...لتحقيق كفاءات مجال حل المشكلات، وندرس الجغرافيا والتربية المدنية وبعض المواد الفنية لتحقيق كفاءات النظام الذاتي والاجتماعي، كما ندرس الإعلام والاتصال ومعالجة المعلومات لتحقيق كفاءات مجال التحكم في تقنيات الإعلام والاتصال، ونعلم أبناءنا الكثير من المهارات من أجل تحقيق كفاءات النظام المنهجي...).
ت – البرامج: (جداول تطور المفاهيم، أي المواد الدراسية ومحتوياتها).
ث – الوثائق المرافقة: شرح الأنشطة، الكتب، الأدلة...
2 طريقة تدريس أي:
كيف نعلم التلميذ تعليما جيدا
فن التعليم (الطرائق) ويتم ذلك من خلال وضعيات يستحسن أن تكون وضعيات مشكلة.
- الوضعية التعلمية: وضعية من أجل بناء المعرفة
الوضعية الإدماجية: وضعية تتطلب تجنيد ودمج التعلمات السابقة لحل مشكل مطروح.
3- التقييم أي:
التأكد من التعلم الجيد (التقييم والتقويم):
- التقييم التشخيصي: ويتم في بداية كل وحدة لاكتشاف التصورات الأولية للمفاهيم لدى الأطفال قصد برمجة وضعيات تعلمية ناجحة.
- التقويم التكويني: ويتم خلال بناء التعلمات حيث يمكّن المعلم من تشخيص الأخطاء واقتراح التقويم المناسب في إطار خطة المعالجة.
- التقييم التحصيلي: أو ألإشهادي،...وهو التقييم الذي يكون في آخر الفصل أو السنة أو الطور أو المرحلة...
بتحقيق كل هذه العناصر نكون قد أنجزنا منهاجا.
ملاحظات عامة
1-بالنسبة لطريقة التفكير حول التدريس، يمكن القول أن نسبة كبيرة من مكونات المنهاج قد تحققت، فلدينا البرامج، لدينا الوثائق المرافقة، الكتب، جداول للكفاءات المقررة (عرضية، وكفاءات المواد).
2-بالنسبة للطرائق التي تحقق التعليم الجيد، فمازلنا في التعليم الابتدائي نعاني من عدم التحكم في الوضعيات وتنشيط الأفواج التربوية المصغرة وتسخير الوسائل البيداغوجية وتفعيل المشاريع المدرسية المتعلقة بتقليص مستويات الرسوب.
وللمساهمة في تجاوز هذا العائق سأطرح مجموعة من الوضعيات( تعلمية، إدماجية، تقييمية) للمناقشة قصد الاستفادة من نصائح السادة المفتشين والأساتذة، وتجارب وأراء زملائي المعلمين، آملا أن أجد لدى الجميع الترحيب والمساهمة في النقاش.
ولتكن البداية بالوضعية التعلمية:

وضعية تعلميه( وضعية مشكل)
الوضعيات التعلمية ليست تطبيقات، بل هي مشكلات للتعلّم وظيفتها الرئيسة هي"إثارة الرغبة في البحث عند التلميذ، أو إعطائه الفرصة ليتعلم كيف يبحث".
و هي تسمح للتلميذ أن:
•يستعمل معارفه السابقة لفهم العمل المطلوب منه.
•يشرع في إجراء للحل، مع جعله يكتشف حدود معارفه هذه.
الوضعية التي يستعملها المعلّم لجعل تلاميذه يبحثون تسمى وضعية مشكل. و تتميز بتسيير خاص للقسم حيث يرافق و يشجع البحث.
في أي وقت نقترح "وضعية مشكل"؟
لإثارة تعلّم معارف جديدة.
كيف يستطيع المعلّم بناء "وضعية مشكل"؟
لبناء وضعية مشكل نطرح الأسئلة التالية:
•ما هي المعرفة التي يستهدفها التعلّم ؟
•ما هي معارف التلميذ التي يجب زعزعتها بوضعية مشكل؟
•هل بإمكان التلاميذ الشروع في حل المشكل؟
•ما هي مختلف فترات النشاط؟
•ما هو دور المعلم أثناء مختلف فترات النشاط؟ كيف يسر القسم؟
ويحرص المعلّم على أن تكون الشروط الآتية محققة:
•بإمكان التلميذ أن يشرع لوحده في حل المشكل، باستعمال معارفه السابقة. و ألاّ يظهر المشكل له صعب جدا، بحيث يعجز عن الشروع أو المحاولة فيه.
•معارف التلميذ لا تسمح له بحل المشكل بفعالية.
•من الضروري أن يعي التلميذ بنقص معارفه(أو قلة فعاليتها) لحل المشكل، حتى نحضره لإدخال
المعرفة الجديدة.
•من المهم اقتراح مثل هذه الوضعيات في أعمال أفواج، بالفعل ينبغي أن تكون الوضعية مشجعة لتنويع الحلول المبنية من قبل التلاميذ، و بالتالي تشجيع التبادل بين التلاميذ، ومن ثمة استغلالها أثناء مرحلة العرض و المناقشة.
•الأداة الأكثر نجاعة لحل المشكل ينبغي أن تكون المعرفة الجديدة المستهدفة و التي تأخذ عندئذ معنا لدى التلميذ.

ملاحظة: ليس بالضرورة أن تتم كل التعلمات بواسطة وضعية مشكل، يمكن استكشاف معارف بواسطة أنشطة أبسط.

الوضعية التعلمية في مادة التربية العلمية والتكنولوجية
في التربية العلمية يجب أن نعلم أبناءنا مثلما يتعلم كل العلماء، بطرح الأسئلة والمشاكل وتقديم فرضيات الحل وتجريب هذه الفرضيات بوضع مخططات للتجريب وتنفيذها، والقيام بالاستكشاف من خلال استغلال التجهيزات وربط العلاقات وارتكاب الأخطاء والتساؤل والمحاولة أكثر.
إن الوضعيات التعلمية في هذه المادة يجب أن تكون مرحة ومسلية لكن العلم فيها فوق كل شيء،هدفها تطوير المدارك والكفاءات بمنهج العمل ( الملاحظة – التجريب – ارتكاب الأخطاء أحيانا – المحاولة مرة أخرى) .
إن أحسن طريقة لتعليم الأطفال هذا المسعى تكمن في:
-تخلي المعلم عن لعب دور الخبير العلمي لتدريس البرنامج.
-أن يعمل مباشرة مع التلاميذ على وسائل التجريب ويبين لهم كيف يتعلم عندما يرتكب أخطاء.
-أن يعترف أمامهم بما لا يعرف ويبين للتلاميذ كيف يجدون المعلومات عند الآخرين وفي الكتب وفي....
-أن يشجع الاكتشاف عند تجوله بين أفواج العمل بالمشاركة الكاملة لكل الأعضاء، ومساعدتهم على الاعتماد على أنفسهم.
-أن يشجع أعضاء الأفواج على تحمل مسؤولياتهم، ويقاوم رغبة التدخل في حل المشاكل بدلا منهم.
-أن يشجع التلاميذ على استغلال معارفهم السابقة في الوضعيات الجديدة.
-أن يسهل المناقشة بتحويلها إلى حوار وتبادل حقيقي للأفكار بينه وبين تلامذته وبين التلاميذ أنفسهم.
-أن يبارك تدخلات كل تلميذ ويعتبرها كأنها صحيحة ومهمة إلى حين إثبات العكس بالدليل والبرهان.
-أن يساعدهم على توضيح أفكارهم، فملاحظة ناقصة، أو عجيبة، قد تكون نواة فذة ومهمة.
-أن يقنعهم بأنه ليس الطرف الوحيد الذي يسأل، وأن أسئلتهم الخاصة لها كذلك قسطها من الأهمية في المناقشة والتعلم.

مثال للوضعية التعلمية في قسم انشغالات المعلم
avatar
صالح زروال
الشخصيات الهامة
الشخصيات الهامة

الجنس ذكر
عدد المساهمات 19
نقاط التميز 44
السٌّمعَة 1
تاريخ التسجيل 22/08/2010

الورقة الشخصية
الهواية:
السيرة الذاتية:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 3 Hours رد: الوضعيات التعلمية

مُساهمة من طرف عفاف الوفية في الأحد 26 سبتمبر 2010, 10:07 pm

السلام عليكم ,,,

بارك الله بك أستاذ صالح زروال على هذا المقال ,,,, و لكني أتمنى ان أعرف هل هناك مراجع تعليمية خاصة بطلبة الجامعات و الأساليب المثلى لإلقاء المحاضرات و الأدوات التي يجب أن يستخدمها المحاضر لإثراء الموضوع ,,, خاصة ان هناك جانب عملي و تطبيقي ضمن المقرر الدراسي

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
عفاف الوفية
مشرف قسم
مشرف قسم

الجنس انثى
عدد المساهمات 1176
نقاط التميز 1528
السٌّمعَة 14
تاريخ التسجيل 10/07/2009
العمر : 42

الورقة الشخصية
الهواية: القراءة
السيرة الذاتية:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى